مضاعفات استئصال الرحم و أسباب إجراء عملية استئصال الرحم

مضاعفات استئصال الرحم

عند إجراء عملية إستئصال الرحم تحدث العديد من المضاعفات على جسد الأنثى و تتسائل العديد من النساء عن ماهي مضاعفات استئصال الرحم ؟ و أسبابها ؟ لذا في هذا المقال المقدم من طرف موقع حول الجنس سوف نقدم لكم أهم المضاعفات التي تحدث بعد إجراء عمية إستئصال الرحم:

مضاعفات استئصال الرحم

يعد استئصال الرحم عن طريق البطن عملية جراحية تقوم على إزالة الرحم من خلال شق في المنطقة السفلية من البطن.
الرحم هو المكان الذي ينمو فيه الطفل أثناء الحمل. و يزيل استئصال الرحم الجزئي الرحم فقط، و يترك عنق الرحم سليما. أما استئصال الرحم الكلي فيزيل الرحم و عنق الرحم.

لماذا يتم إجراء عملية استئصال الرحم :

قد تكون المرأة في حاجة لعملية استئصال الرحم لعلاج ما يلي:

  • سرطان الجهاز التناسلي الأنثوي: حيث أن الإصابة بسرطان نسائي، مثل سرطان الرحم أو عنق الرحم، حيث يكون استئصال الرحم العلاج الأمثل و المناسب لهذه الحالة. و بناء على نوع السرطان المحدد لك و مستوى تقدمه، قد تتضمن الخيارات الأخرى لدى المريضة العلاج الكيميائي  أو العلاج الإشعاعي.
  • الأورام الليفية: حيث يعد استئصال الرحم الحل الحاسم و الدائم للأورام الليفية، و هي أورام رحمية حميدة  تتسبب باستمرار النزيف أو فقر الدم أو ألم الحوض أو الضغط على المثانة. كما أن العلاجات غير الجراحية للأورام الليفية حل ممكن و محتمل، وهذا بناء على مستوى عدم الراحة و حجم الورم الذي لديك . و تعاني بعض النساء المصابات بالأورام الليفية أعراضا ذات الحد أدنى و لا تستلزم العلاج الجراحي.
  • الانتباذ البطاني الرحمي: في الانتباذ البطاني الرحمي، ينمو النسيج الذي يبطِّن الجزء الداخلي من الرحم (بطانة الرحم) خارج الرحم على المبيضين أو قناتي فالوب أو الأعضاء الأخرى في منطقة الحوض أو البطن. وعندما تعجز الأدوية أو الجراحة التحفظية عن تحسين الانتباذ البطاني الرحمي، فقد تحتاج المرأة إلى استئصال الرحم مع إزالة المبيضين وقناتي فالوب استئصال الرحم الكلي مع قناة فالوب وعنق الرحم (استئصال المبيض مع قناة فالوب).
  • تدلي الرحم: يمكن حدوث هبوط الرحم في المهبل عندما تضعف الأربطة الداعمة والأنسجة. يمكن أن يؤدي تدلي الرحم إلى سلس البول أو الضغط على منطقة الحوض أو صعوبة حركة الأمعاء. وقد يكون استئصال الرحم ضروريًا لعلاج هذه الحالات.
  • نزيف مهبلي غير عادي: إذا كانت الدورات الشهرية غزيرة أو غير منتظمة أو ذات دورات مطولة، فقد يحقق استئصال الرحم الراحة عند تعذر السيطرة على النزيف بالطرق الأخرى.
  • ألم مزمن في منطقة الحوض: في بعض الأوقت، تعد الجراحة الملاذ الضروري الأخير للنساء اللواتي يعانين من الألم المزمن في منطقة الحوض والذي يظهر بوضوح في الرحم. ومع ذلك، لا تحقق عملية استئصال الرحم الارتياح من العديد من أشكال الألم في منطقة الحوض، و قد تؤدي عملية استئصال الرحم غير الضرورية إلى حدوث مشكلات جديدة. ينبغي الحصول على التقييم الدقيق من الطبيب قبل متابعة الإجراءات للخضوع للجراحة.

إقرأ  المزيد حول أعراض سرطان الرحم و أسبابه و طرق الوقاية منه

مخاطر استئصال الرحم:

عملية استئصال الرحم امنة للغاية بشكل عام، و لكن مع أي عملية جراحية كبرى تأتي مخاطر حدوث مضاعفات.

تشتمل مضاعفات استئصال الرحم في البطن على:

  • الجلطات الدموية.
  • العَدوى.
  • النزيف الشديد.
  • ردِّ الفعلٍ المناوئ للتخدير.
  • تلَف المسالك البولية، أو المثانة، أو المستقيم، أو غيرها من مكونات منطقة الحوض أثناء الجراحة، ممَّا قد يتطلَّب المزيد من الإصلاحات الجراحية.
  • بداية من انقطاع الطمث حتى لو لم تتم إزالة المبايض.
  • الوفاة في حالات نادرة.

الأثار الجانبية لعملية إستئصال الرحم :

كيف أستعد لعملية استئصال الرحم :

من الطبيعي الشعور بالقلق حيال الخضوع لاستئصال الرحم. إليك ما يمكنك فعله للاستعداد:

  • جمع المعلومات: قبل الجراحة، احصلي على كل المعلومات التي تحتاجين إليها لكي تشعري بالثقة حيال قراركِ بإجراء استئصال الرحم. طرح الأسئلة على الطبيب والجراح. التعرف على العملية، بما في ذلك كافة الخطوات ذات الصلة إذا كان هذا الأمر يؤدي إلى الشعور بقدر أكبر من الراحة.
  • اتباع تعليمات الطبيب المتعلقة بالعلاج: معرفة ما إذا كان ينبغي تغيير نظام العلاج المعتاد في الأيام السابقة لاستئصال الرحم. التأكد من إبلاغ الطبيب بأي أدوية يتم صرفها دون وصفة طبية، أو مكملات غذائية أو مستحضرات عشبية يتم تناولها.
  • مناقشة نوع التخدير المقرر استخدامه: تتطلب جراحة استئصال الرحم بطريق البطن بخضوعكِ للتخدير العام، والذي يجعلكِ فاقدة للوعي في أثناء الجراحة.
  • خطة الإقامة في المستشفى: تعتمد المدة التي ستقضيها في المستشفى على نوع جراحة استئصال الرحم التي ستُجرينها وتوصيات طبيبكِ. وبشكل عام، تتطلب جراحة استئصال الرحم بطريق البطن الإقامة بالمستشفى ما لا يقل عن يوم أو يومين.
  • الترتيب للحصول على المساعدة: قد يستغرق التعافي الكامل أسابيع عديدة. قد يوصي طبيبك بالحد من أنشطتكِ في أثناء فترة تعافيكِ، مثل تجنب القيادة أو رفع الأشياء الثقيلة. قومي بالترتيب لحصولك على المساعدة في المنزل إذا كنت تعتقدين أنك بحاجة إليها.

مضاعفات استئصال الرحم:

يقوم استئصال الرحم بتغيير العديد من جوانب حياتك بشكل دائم.

و مضاعفات استئصال الرحم على سبيل المثال:

  • أن الحيض سوف ينقطع لديك.
  • لن تكوني قادرة أبدا على الإنجاب.
  • إذا كنت في مرحلة ما قبل انقطاع الطمث، فإن إزالة المبيضين مع استئصال الرحم يؤدي إلى بدء انقطاع الطمث.
  • لكن إذا خضعت لعملية استئصال الرحم قبل انقطاع الطمث و كنت تحتفظين بالمبيضين، فقد ينقطع عنك الطمث في عمر أصغر من المتوسط.
  • إذا خضعت لعملية استئصال الرحم الجزئي، سيظل عنق الرحم في مكانه، ولذلك ستظلين عرضة للإصابة بسرطان عنق الرحم. لذلك تحتاجين لإجراء اختبارات عنق الرحم بشكل منتظم للفحص بحثا عن وجود سرطان بعنق الرحم الخاص بك.

بعض النصائح التي قد تفيدك بعد إجراء عملية استئصال الرحم :

إقرأ أيضا :

علاج التهاب المهبل: ما هي اسباب التهابات المهبل و كيفية علاجها

اعراض سرطان الثدي: ما هو سرطان الثدي و ما هي أعراضه و مسبباته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.