ما بعد عملية استئصال الرحم:نصائح و أشياء يجب عليك تجنب القيام بها بعد الجراحة

ما بعد عملية استئصال الرحم

تخضع العديد من النساء إلى عملية لاستئصال الرحم، لذا قدم لك فريق موقع حول الجنس مجموعة نصائح بعد عملية استئصال الرحم و التي من شأنها أن تساعدك في تجاوز هذه المرحلة بأمان.

تضطر العديد من النساء إلى إجراء عملية استئصال الرحم لعدة أسباب مختلفة، إلا أننا في هذا المقال سوف نركز على فترة الشفاء و الراحة التي تأتي بعد إجراء هذه العملية ، من خلال تقديم عدة نصائح بعد الخضوع لهذه العملية.

هناك العديد من الأنواع المختلفة لجراحة استئصال الرحم، و أكثرها شيوعا تلك التي تتم عن طريق المهبل أو شق في منطقة البطن.

جدير بالذكر أنه بعد عملية استئصال الرحم قد تعاني المرأة من تعب و بعض الألام و الأوجاع.

أسباب الخصوع لعملية إستئصال الرحم :

قد تكون المرأة في حاجة ماسة لعملية استئصال الرحم لعلاج ما يلي:

  • سرطان الجهاز التناسلي الأنثوي: حيث أن الإصابة بسرطان نسائي، مثل سرطان الرحم أو عنق الرحم، حيث يكون استئصال الرحم العلاج الأمثل و المناسب لهذه الحالة. و بناء على نوع السرطان المحدد لك و مستوى تقدمه، قد تتضمن الخيارات الأخرى لدى المريضة العلاج الكيميائي  أو العلاج الإشعاعي.
  • الأورام الليفية: حيث يعد استئصال الرحم الحل الحاسم و الدائم للأورام الليفية، و هي أورام رحمية حميدة  تتسبب باستمرار النزيف أو فقر الدم أو ألم الحوض أو الضغط على المثانة. كما أن العلاجات غير الجراحية للأورام الليفية حل ممكن و محتمل، وهذا بناء على مستوى عدم الراحة و حجم الورم الذي لديك . و تعاني بعض النساء المصابات بالأورام الليفية أعراضا ذات الحد أدنى و لا تستلزم العلاج الجراحي.
  • الانتباذ البطاني الرحمي: في الانتباذ البطاني الرحمي. ينمو النسيج الذي يبطن الجزء الداخلي من الرحم (بطانة الرحم) خارج الرحم على المبيضين أو قناتي فالوب أو الأعضاء الأخرى في منطقة الحوض أو البطن. وعندما تعجز الأدوية أو الجراحة التحفظية عن تحسين الانتباذ البطاني الرحمي، فقد تحتاج المرأة إلى استئصال الرحم مع إزالة المبيضين وقناتي فالوب استئصال الرحم الكلي مع قناة فالوب وعنق الرحم (استئصال المبيض مع قناة فالوب).
  • تدلي الرحم: يمكن حدوث هبوط الرحم في المهبل عندما تضعف الأربطة الداعمة والأنسجة. يمكن أن يؤدي تدلي الرحم إلى سلس البول أو الضغط على منطقة الحوض أو صعوبة حركة الأمعاء. وقد يكون استئصال الرحم ضروريًا لعلاج هذه الحالات.
  • نزيف مهبلي غير عادي: إذا كانت الدورات الشهرية غزيرة أو غير منتظمة أو ذات دورات مطولة. فقد يحقق استئصال الرحم الراحة عند تعذر السيطرة على النزيف بالطرق الأخرى.
  • ألم مزمن في منطقة الحوض: في بعض الأوقت، تعد الجراحة الملاذ الضروري الأخير للنساء اللواتي يعانين من الألم المزمن في منطقة الحوض والذي يظهر بوضوح في الرحم. ومع ذلك. لا تحقق عملية استئصال الرحم الارتياح من العديد من أشكال الألم في منطقة الحوض، و قد تؤدي عملية استئصال الرحم غير الضرورية إلى حدوث مشكلات جديدة. ينبغي الحصول على التقييم الدقيق من الطبيب قبل متابعة الإجراءات للخضوع للجراحة.

مغادرة المستشفى بعد استئصال الرحم :

تعتمد فترة مغادرة المستشفى بعد الخضوع لجراحة استئصال الرحم على العمر والصحة العامة للمرأة، و لكن بشكل عام تمتد هذه المدة من يوم إلى أربعة أيام تقريبا بعد استئصال الرحم عن طريق المهبل ، في حين أن جراحة البطن قد تتطلب خمسة أيام قبل مغادرة المستشفى.

إقرأ المزيد حول :مضاعفات استئصال الرحم و أسباب إجراء عملية استئصال الرحم

فترة الشفاء بعد إجراء العملية :

أما بالنسبة لفترة الشفاء، فقد تصل إلى ثمانية أسابيع في حال كانت الجراحة من البطن، أما الفترة تكون أقصر في حال كانت الجراحة عن طريق المهبل.

نصائح بعد عملية استئصال الرحم :

ينصح بتطبيق النصائح التالية بعد الخضوع لعملية استئصال الرحم و بعد أن تعود المرأة إلى المنزل، و ذلك من أجل تسريع عملية الشفاء من عملية الإستئصال:

  • أخذ فترة كافية من الراحة.
  • عم حمل الأشياء و بالخصوص الأشياء ذات الزون الثقيل.
  • من أجل تخفيف الألم تناولي المسكنات.
  • تجنبي قدر الإمكان القيام بالأعمال المنزلية.
  • من الأفضل القيام بالمشي و ذلك من أجل تسريع عملية الشفاء.
  • تجنب ممارسة العلاقة الحميمة لمدة ست أسابيع تقريبا.
  • عدم سياقة السيارة إلى حين اختفاء الأعراض المختلفة والتوقف عن تناول مسكنات الألم.
  • ضرورة اتباع نظام غذائي صحي غني بالفيتامينات والمعادن المختلفة.
  • التركيز على تناول الألياف الغذائية التي من شأنها أن تساعدك في التقليل من الإمساك الذي قد يصيبك بعد استئصال الرحم.
  • تجنب التدخين خلال فترة الشفاء.
  • ضرورة المتابعة مع الطبيب واتباع تعليماته وإرشاداته بدقة.
  • ممارسة تمارين كيجل التي تساعدك في تقوية عضلات قاع الحوض، وذلك بعد استشارة الطبيب.

المزيد من نصائح ما بعد عملية استئصال الرحم  على هذا الفيديو :

متى عليك استشارة الطبيب؟

من الضروري أن تقومي باستشارة الطبيب في حال ظهور أي من الأعراض التالية:

  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم أو قشعريرة.
  • نزيف شديد أو افرازات مهبلية غير طبيعية.
  • وجود ألم شديد.
  • احمرار أو وجود خراج من شق الجراحة.
  • المعاناة من مشاكل في التبول أو التغوط.
  • ضيق في التنفس أو ألم في منطقة الصدر.

 

إقرأ أيضا :

اسباب تاخر الدوره الشهريه و متى يجب عليك الذهاب لرؤية الطبيب

علامات البلوغ عند البنات وما هي التغيرات التي تمر منها في هذه المرحلة

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.